27
يناير
  • السادسة عشرة : رسالة إلى زوجي العزيز
  • المدون: الحياة الجديدة | كتب في: 27-01-2014
  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أهلاً وسهلاً بكم في الحلقة السادسة عشر من بودكاست الحياة الجديدة والذي تكتبه لكم الأستاذة هناء لقمان يونس، مؤلفة كتاب " الحياة الجديدة ، أيامي مع سرطان الثدي " .. عندما تصاب الزوجة بسرطان الثدي ، فإن أول من تعتضد به هو الزوج .. كيف لا ، وهو السكن والأمان والملجأ ؟ ولكن عندما لا تجد من زوجها ردة الفعل السليمة فإن ذلك قد يكون صدمة العمر بالنسبة لها ، ودونها تتهاوى كل الصروح .. بعض الأزواج قد يغرق في تجاهل تام للخبر ، وبعضهم يضحك حالما يسمع الخبر ، أو يُظهر اللا مبالاة ويقترح على زوجته أن يذهبا للتسوق مثلاً .. يلعب أكثر الرجال لعبة التجاهل .. لا يودون الاعتراف بجدية الأمر وخطورته.. يتعاملون مع مخاوفهم بالإغراق أكثر في أعمالهم فيتأخرون في مكاتبهم أو
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أهلاً وسهلاً بكم في الحلقة السادسة عشر من بودكاست الحياة الجديدة والذي تكتبه لكم الأستاذة هناء لقمان يونس، مؤلفة كتاب " الحياة الجديدة ، أيامي مع سرطان الثدي " ..
    عندما تصاب الزوجة بسرطان الثدي ، فإن أول من تعتضد به هو الزوج .. كيف لا ، وهو السكن والأمان والملجأ ؟ ولكن عندما لا تجد من زوجها ردة الفعل السليمة فإن ذلك قد يكون صدمة العمر بالنسبة لها ، ودونها تتهاوى كل الصروح .. بعض الأزواج قد يغرق في تجاهل تام للخبر ، وبعضهم يضحك حالما يسمع الخبر ، أو يُظهر اللا مبالاة ويقترح على زوجته أن يذهبا للتسوق مثلاً .. يلعب أكثر الرجال لعبة التجاهل .. لا يودون الاعتراف بجدية الأمر وخطورته.. يتعاملون مع مخاوفهم بالإغراق أكثر في أعمالهم فيتأخرون في مكاتبهم أو يخرجون مع أصدقائهم أو ينعزلون في مكان ما في المنزل ويتحاشون التعامل مع الزوجة، بل ويتوقعون منها أن تستمر في عطائها المعهود ، إن لم يتوقعوا المزيد .. ولكن مع كل ذلك ، لا يمكنك أن تفترض أن الأمور على ما يرام ..
    هل هاجس الفقدان هو ما يشغل ذهنُكَ ؟ هل هو الخوف من مسؤولية رعاية الزوجة والمنزل؟ هل هو الإحساس بالعجز عن تقديم ما يساعد الزوجة؟ أياً كان السبب ، فلا بد أن تكون رجلاً ، فاجمع قواك وقف خلف امرأتك ، تحوطها بحنانك وتمنعها من السقوط ، وقد لا تحتاجك في حياتها أكثر من حاجتها إليك في هذا الموقف .
    هنك العديد من الأمور القيمة التي يمكنك أن تقدمها لزوجتك إذا تم تشخيصها بالسرطان كأن ترافقها إلى مواعيد الطبيب وتكونُ لها أذناً إضافية ، أو أن تمسك يدها في غرفة الانتظار وتتخير ألفاظك. قد تصادف الزوجة أوقاتاً تكون فيها مكتئبة ومظلمة ، فروّض نفسك أن تدعها وشأنها ولا تكن مهرجاً يطمحُ لأن تكون زوجته المريضة مرحة طوال الوقت . أعلم أنك تريد إنهاء الموضوع وإغلاق القضية ، ولكن الأمر ليس كذلك بالنسبة للزوجة ، إذ لن تزال أعراض المرض وآثار العلاجات الجانبية والقلق و المخاوف تطل برؤوسها المزعجة حيناً من الدهر .
    أفهم أن حمل مسؤولية البيت بعد مرض الزوجة أمر مخيف بالنسبة لك ، إذ لطالما كانت الزوجة هي المسؤولة ، ولكن لا تجري الرياح دائماً بما تشتهيه السفن وعليك الآن أن ترتب وضعك الجديد : متابعة دراسة الأطفال، متابعة بعض أعمال المنزل ، العناية بالزوجة ، أضف إلى ذلك كله عملك الأساسي ومسؤولياتك كرب أسرة .. في مثل هذه الحالات تتكشف الكثير من المعادن .. بعض الزيجات تكون على شفا جرف ، فإذا أصيبت الزوجة عادت العلاقة الزوجية بأقوى مما كانت ، وأصلح المرض ذلك التهاوي .. وبعض الزيجات كانت تبدو متينة نوعاً ما ، وبعد المرض اكتشف الأزواج أنهم ليسوا على قدر كاف من تحمل المسؤولية ، ولا يمكنهم احتواء الزوجة بالاهتمام والرعاية والتفهم من طرف واحد لمدة سنة تقريباً ، فآثروا إنهاء العلاقة برمتها .. وبعض الأزواج تحملهم الصدمة من إصابة الزوجة إلى التجاهل والإنكار مما يسبب لها الكثير من الألم والتوتر ، في حين يتفانى آخرون بخدمة زوجاتهم ، ويصبرون على نزقهن وقلة صبرهن بسبب المرض وضغوطاته ..  أنظر في نفسك من أيهم تريد أن تكون ؟
    إليك 10 تلميحات يمكنك أن تساعد بها زوجتك المصابة بالسرطان :
    1-   كن هناك : ستحتاجك زوجتك في هذه الفترة أكثر من أي وقت مضى ، ولكن انتبه ، لن تكون زوجتك مرحة وجميلة الصحبة طوال الوقت، لذا فعليك مقاومة إغراء الهرب من الموقف والغرق في العمل أو الهوايات أو غير ذلك مما يبقيك بعيداً عن رفيقتك .. أعلم أنه ليس أمراً ممتعاً أن تسند رأسها كلما غفت أثناء الكيماوي  ، أو تمسك يدها قبل الدخول للعملية ، ولكن صدقني ، ستتذكر ذلك لك في المستقبل . أخبرها أنك تحبها وأنها تبدو جميلة ، وذلك حينما تشعر بذلك فعلاً . لا تتكلم فقط من أجل الكلام ، فنبرات الصوت فاضحة ، وأذن المريض حساسة .. ولكن إذا نظرت إليها متعبة ومرهقة ، قد تساقط شعر رأسها ورموشها ، ومع ذلك لازلت تظن أنها أجمل من عرفت فلا تتردد ، وأخبرها أنك تحبها ، وأنك لا زلت تراها من الجميلات .. ستسعد بذلك حتماً ، وتريح قلبها .
    2-   دافع : على الرغم من أن المرأة بطبيعتها مقاتِلة ، إلا أن المرأة المصابة بسرطان الثدي لا تكون غالباً في حالة تسمح لها بالصراع مع بيروقراطية المستشفيات وعنجهية بعض الأطباء ، وخراقة بعض الممرضات أو غيرهم ، بما فيهم : أنت . سيكون من مهامك الآن أن تكون مناصراً لقضيتها : تسأل الأسئلة الصعبة ، تطارد ممرضات العنبر حينما يتم تجاهل نداءاتكم المتكررة ، وتطالب بإراحة رفيقتك بأقصى ما يمكنك فعله .
    3-   نظم : لعلك لا تكون منظماً ، ولكن ستحتاج زوجتك منك في هذه الفترة أن تتابع مواعيد الأطباء ووصفات العلاجات وفواتير المستشفيات والتقارير الطبية والمئات من الأوراق والفواتير المتعلقة بالمستشفى وغيرها .. ستكون ممتنة جداً لك لو تحملت عنها في هذه الفترة كل ذلك العبء الكبير .
    4-   شجع : ستمر عليكما أوقات تشعران فيها بالرغبة في البكاء ، لا بأس عليكم .. افعلا ، ولكن تأكد أن تكون أنت من يمدها بالمناديل لتفرغ انفعالاتها وتشد من عضدها بنظرتك الواثقة المتفائلة ، واحتفظ بوقت قيادة السيارة للعمل لتبكي وحدك كما تشاء. ستحتاجك مرساةً صلبة . أحياناً ، يكون عدم التفوه بكلمة أفضل من التفوه بكلام يصيب في مقتل .. ستحتاجك كي تسمعها لا لتعطيها نصائح .. الرجال يميلون لأن يكونوا مصلحين .. ولكن ما كل شيء يمكنك أن تصلحه .. كيف ستصلح سرطان الثدي ؟ ولكنك إذا كنت هناك ، تدافع وتنظم فإن أفعالك ستخبرها أنك تهتم ، وإن لم تجد الكلمات المناسبة لتأكيد ذلك ..
    5-   كن طبيعياً : السرطان لا يعني أن تتوقف عجلة حياتك عن الدوران. لو كنت تتمتع أنت ورفيقتك بروتين عادي وبنشاطات محببة لكليكما ، فحاول المحافظة على ذلك لأقصى  زمن ممكن . ولكن حاول أن تبقي عيناً متفحصة لإرهاق زوجتك الجسدي ، وضغوطاتها النفسية وأي سبب آخر يمنعها من فعل ما كانت تفعله، وحاول معالجة ذلك .
    6-   كن صريحاً :  يميل معظم الناس إلى سماع الحقيقة فيما يتعلق بحالتهم الطبية بدلاً من كذب معسول الألفاظ . هذا لايعني أن تكون قاسياً بلا مبرر . حينما تواجهان معاً نفس الحقائق أياً كانت فإن التناغم يتحقق بينكما ويمكنكما إكمال باقي المشوار بسلاسة وراحة .
    7-    لا تتركها : أعلم أن الحياة الزوجية تقوم – في جزء كبير جداً منها – على العلاقات العاطفية والجنسية بين الزوجين ، إلا أن بعض الرجال ينزعون إلى ترك زوجاتهم إذا أخفقت الزوجة في إشباع ما يريده منها ويبحثون عن غيرها ، وهذا أسوأ ما يمكن للرجل فعله في هذه المرحلة الحرجة والحساسة من حياة المرأة . باستطاعة المرأة أن تتغلب على السرطان بإذن الله ، ولكنها لن تتمكن من التغلب على الجرح العميق والدائم الذي يحدثه الرجل إذا ما تخلى عنها  عندئذ . و أرجوك ألا تفعل ذلك .كن معها وإن لم تكن سعيداً جداً بالحال، ستتحسن الأوضاع قريباً ، وستصبح ذكريات ، ولن يبقى في ذهنها إلا عظيم الامتنان وعميق الحب لفارسها الشجاع .. تذكر .. الدنيا دوارة ، ولن تحبَ أن تفعل هي ذلك بك ..
    8-   اطلب المساعدة من الأصدقاء : لا يفترض أن تقوما أنتما الاثنين بجميع العمل وحدكما . الأصدقاء ، الجيران ، الأقرباء كل أولئك موجودون لتطلب منهم المساعدة . صحيح أنهم لن يستجيبوا كلهم ، ولكنك ستُدهش حتماً مما يمكن البعض أن يفعله إذا طُلب منهم ذلك . الجأ لطلب مساعدتهم في المرافقة لبعض المواعيد ، المكوث مع الزوجة المتعبة حينما تكون في العمل ، العناية بالأطفال ، أو فعل أي شيء تؤديه في العادة ، ولكن لم يعد لديك الوقت الكافي لفعله .
    9-   توقع ردود أفعال غريبة ممن حولك : كل شخص له ردة فعل خاصة تجاه السرطان . بعض الأشخاص قد ينهض ويهرب بعيداً لو حاولت أن تشرح لهم ما بالمريضة . بعضهم قد يبكي ، أو يغضب أو يتجاهل الحال بأكملها . لن يكون يمقدورك التحكم في ردود أفعالهم ، ولكن يمكنك التحكم في ردود أفعالك أنت تجاههم. لا تتبرع بإمدادهم بخبر إصابة زوجتك بالسرطان ما لم يكن هناك حاجة لذلك ، وفي المقابل ، لا تحول الأمر إلى سر خطير وعميق ، واترك الأشخاص الذين علموا بالأمر يتعاملون معه بطريقتهم الخاصة .
    10-                       الدعاء : لا تنس أن الإيمانيات لها دور كبير في الحالة أيضاً .. تحتاج أنت وزوجتك الكثير من الدعم لتكسبا الجولة .. وماذا يكون أفضل من اللجوء إلى الله تعالى وإحسان الظن به و التوكل عليه ؟ لا تتجاهل الإيمانيات في هذه المعركة .. تصدق ، ذكرا بعضكما البعض بالأذكار والأوراد اليومية ، وهناك الرقية الشرعية  .. وماذا عن صلاة الليل والتضرع إلى الله بالشفاء ورفع الغمة .. لا تقلل من شأن الإيمانيات .. لعلها تكون أعظم الأسباب التي تقودكما إلى شاطئ الأمان .
    أسأل الله أن يجعلك موفقاً ومسدداً ، وأن يعينك في هذه الرحلة .
    شكرا لكم .
  • اضف تعليق
  • عدد التعليقات:0
  • استماع الحلقة
  • عدد الاستماع:6691
  • تحميل الحلقة
  • عدد التحميل:1396
  • عرض التعليقات
    ما هو البودكاست
    الـبودكاست هي عبارة عن تسجيلات صوتية رقمية يمكن أن تحتوي على حوار/كلام و/أو موسيقى، ويتم توزيعها ونشرها عن طريق الإنترنت كملفات إم بي ثري قابلة للتحميل. وكما في حالة المدونات، فقد إنتشرت فكرة البودكاست بدءاً من الهواة المتحمسين الذين يودون أن يسمع الآخرون صوتهم فقط. على أية حال، فإن الـ البودكاستينغ كتقنية قد أصبحت أحد أكثر الوسائل الإعلامية إستخداماً.المزيد
    برامـجـنا الأخــرى
    تابعونا على الفيس بوك