12
نوفمبر
  • الثانية عشرة: الضباب في كل مكان
  • المدون: الحياة الجديدة | كتب في: 12-11-2013
  • هل انتبهتِ أنك صرت تنسين كثيراً منذ أن بدأت في تناول العلاج الكيماوي؟ تريدين أن تقولي شيئاً فتنسينه وأنت تتحدثين به؟ تنسين الطعام على النار فيحترق؟ قصصٌ وقصصٌ تحدُث قد تحنقك أو تحرجك ، ثم تتميزين غيظاً : لماذا كل هذا؟ كثيرٌ ممن يتعاطى العلاج الكيماوي يلحظ مشاكل واضحة في الأعمال الذهنية اليومية كالذاكرة والتعبير عن الأفكار والمشاعر ، و جمع وتصنيف واستعادة وترتيب المعلومات ، ويمكن إطلاق وصف " الذهن المشوش " على هذه المشاكل. وكلما زادت العلاجات المتلقاة ، كانت  التغييرات الحادثة في الجسد والذهن أكبر وأسرع ، وزادت إمكانية حدوث تشوش الذهن .   أسباب تشوش الذهن : العلاج الكيماوي : وهما مرتبطان ببعضهما البعض في أذهان الكثير . هناك الكثير من الأسئلة المهمة عن الرابطة

    هل انتبهتِ أنك صرت تنسين كثيراً منذ أن بدأت في تناول العلاج الكيماوي؟ تريدين أن تقولي شيئاً فتنسينه وأنت تتحدثين به؟ تنسين الطعام على النار فيحترق؟ قصصٌ وقصصٌ تحدُث قد تحنقك أو تحرجك ، ثم تتميزين غيظاً : لماذا كل هذا؟

    كثيرٌ ممن يتعاطى العلاج الكيماوي يلحظ مشاكل واضحة في الأعمال الذهنية اليومية كالذاكرة والتعبير عن الأفكار والمشاعر ، و جمع وتصنيف واستعادة وترتيب المعلومات ، ويمكن إطلاق وصف " الذهن المشوش " على هذه المشاكل. وكلما زادت العلاجات المتلقاة ، كانت  التغييرات الحادثة في الجسد والذهن أكبر وأسرع ، وزادت إمكانية حدوث تشوش الذهن .

     

    أسباب تشوش الذهن :

    العلاج الكيماوي : وهما مرتبطان ببعضهما البعض في أذهان الكثير . هناك الكثير من الأسئلة المهمة عن الرابطة التي تجمع بين الكيمو وتشوش الذهن والتي لا توجد لها إجابات واضحة حتى الآن ، مثلاً :

    •  هل  الكيمو هو السبب الرئيسي لهذه الحالة ؟
    • هل هناك أنواع محددة من الكيمو لها تأثير كبير أو محدود على تشوش الذهن ؟
    • هل لكمية الجرعة تأثير ؟
    •  هل لمدة الجرعات تأثير ؟

    التغيرات الهرمونية : إن تناقص هرمون الاستروجين في الجسم هو من أكثر العوامل فعالية في إيقاف نمو سرطان الثدي، إلا أن هذا التناقص يؤثر على الذهن . ففي حين يحاول الجسم التعايش مع هذا التناقص ومواكبته فقد تعاني المريضة من بعض العوامل التي قد تساعد في تشوش الذهن كالهبات الحرارية ، التعرق الليلي ، الأرق ، التغيرات المزاجية ، التركيز ومشاكل الذاكرة وإيجاد الكلمات المناسبة بسهولة أثناء التحدث . بالإضافة إلى ذلك فإذا كانت المريضة التي تتناول الكيماوي تبلغ الأربعين أو أكثر فإن هذا يجعلها في خطر انقطاع الطمث المبكر مما يسبب في المزيد من التغيرات الهرمونية الرئيسية السريعة .

    التغيرات الإشعاعية : العلاج الإشعاعي المسلط على الثدي لا علاقة له بتشوش الذهن ، إلا أن الانزعاج الحاصل من الذهاب اليومي لتلقي العلاج الإشعاعي لمدة 5-6 أسابيع قد يرهق المريضة ويسبب لها بعضاً من التشوش الذهني  .

    الضغوط النفسية : يعتبر الضغط النفسي عاملاً رئيساً في إثارة تشوش الذهن ، حتى  كأنما يتلقى المريض سيلاً من المعلومات بلغة أجنبية مما يسبب الإرباك الشديد وقد يجعله يشعر بالحماقة .

    إن القلق والاكتئاب والشك في النفس يزيد من تلويث المشاعر والأفكار بالإضافة إلى العمل المتراكم في المنزل والوظيفة والمسؤوليات الاجتماعية . أضف إلى هذه القائمة الطويلة مشاكل النوم ، والألم الناجم عن السرطان وعلاجاته والأرق، كل ذلك قد يزيد موضوع تشوش الذهن سوءاً .

     

    أعراض تشوش الذهن :

    •  نسيان الأشياء كمواعيد الأطباء والدعوات إلى المناسبات المختلفة والطعام على النار .
    • الفقدان المستمر للأغراض كالمفاتيح ، والجوال ، والنظارات والأشياء المستعملة .
    •  إسقاط وكسر والاصطدام بالأشياء  ، الانزلاق والسقوط ، سقوط الكؤوس من اليد ، أو الهاتف الجوال في المرحاض ، أو التعثر في الدرجة الأخيرة التي تستعملينها يومياً .
    •  تناقص القدرة على فعل الأعمال المزدوجة كالطهي أثناء التحدث بالهاتف ، أو الحديث أثناء العمل على الكمبيوتر .
    •  وجود مشكلة في تعلم أمور جديدة ، كالتعلم على الجوال الجديد ، أو مهام جديدة في الوظيفة .
    •  تناقص التركيز على فعل شيء محدد مع زيادة تشتت الذهن ، فقد تضعين الغسيل في الغسالة لكن لا تشغلينها ، أو تكتبين البريد ولا ترسلينه .
    • بطء التفكير أثناء التنقل بين المهام كالتخطيط لرحلة ما ، أو المحافظة على سير العمل سلساً .مشاكل في التحكم بالعواطف والتصرف بصواب ، قد تشعرين بأنك تبكين أكثر من اللازم أو تتفوهين بالكلمات الخطأ .

    كثير من هذه العلامات والأعراض ترتبط بالتفكير والذاكرة وتفاعل التفكير والمشاعر مع الحركات الجسدية .

     

    الحلول :

    أسباب هذه المشكلة ليست واحدة . إن الأسباب المركبة للذهن المشوش قد تستمر إلى ما بعد الشفاء من سرطان الثدي ، فمن المهم أن تقومي بمساعدة طبيبك بالبحث عن أسباب هذه الأعراض : الاكتئاب ، ضعف القلب ، مشاكل الغدة الدرقية ، اضطرابات النوم ، فقدان كبير لأحد أفراد العائلة بموت أو فراق ، أو خسارة مادية أو وظيفية ، الخ ... وعلى الرغم من أن هذه الأسباب والظروف سيئة إلا أن كثيراً منها يمكن معالجته أو تحسينه بشكل ملموس .

    السلامة أولاً : إذا كنت تشعرين بأنك لا تعملين بكفاءة فإن عليك التزام الحذر الزائد. اتخذي احتياطات معينة لتحصيل السلامة في البيت والعمل والمجتمع من حولك، ومن ذلك :

    -       ثبتي المناطق المفروشة بالبساط بالأثاث الثقيل لئلا يصنع مطبات تتعثرين فيها .

    -       وسعي المسافة بين الأثاث .

    -       تجنبي ارتداء الأحذية ذات الكعوب العالية .

    -       لا تحملي الأشياء الثقيلة أو تعملي بالمكائن الثقيلة .

    -       أمهلي نفسك قليلاً : قسمي أعمالك إلى فترات متعددة وقومي بأدائها كلاً في وقته .

    -       تناولي طعامك وشرابك ببطء خاصة تلك الأطعمة التي يمكن الغص بها كاللحوم والتفاح والجزر.

    -       تأكدي من متابعة الحوارات الهامة : لا تترددي في سؤال الناس عن إعادة كلامهم أو كتابة ما يقولون ( خاصة لو كان كلام طبيب ) .

    -       لا تقحمي نفسك في أحداث أو تقبلي مهاماً تحتاج إلى تفكير سريع .

    -       لا تترددي في طلب المساعدة أياً كانت .

    -       لا تأكلي وتتكلمي في الوقت ذاته لئلا تغصي.

    -       لا تتشاجري أو تتجادلي في قمة غضبك ، وإنما تمهلي حتى يسكن غضبك ويصفو ذهنك وتتمكني من إدارة حديث هادئ لتحرزي النتائج التي ترغبين فيها .

    -       لا تقومي بفعل أشياء خطيرة كتقطيع اللحم بسكين حادة في حالة انزعاج أو غضب كتلك التي تمرين فيها بعد مواجهة عنيفة مع ابن مراهق أو زوج غاضب .

     

    تراجعي :تذكري أن تحميل النفس فوق طاقتها قد يسبب في المزيد من المشاكل ، فعندها يجب أن تدركي أن عليك أن تتراجعي قليلاً عن بعض المهام اليومية ، والزمي النشاطات والبرامج التي تسعدك وتجعل لحياتك طعماً . من المهم جداً أن تستمتعي بالحياة حتى يكون عندك دافعاً للتشبث بها في وسط كل هذه العلاجات وآثارها المزعجة ، أما إذا استمريت في نظام " أداء كل الحقوق والواجبات " فقد ينتهي بك الأمر إلى الانهيار ، وهذا ما لا نريده .

     

    ادعمي قوتك العقلية : العقل هو أقوى عضو في الجسم حتى وهو يواجه بعض الإعاقات ،  وإذا ما تماثل للشفاء فإنه يصنع الأعاجيب. لابد أن تشحذي مهاراتك وتعززي من ثقتك بنفسك ، وتهتمي بالراحة ، وتغذية عقلك .

    امزجي النشاطات العقلية مع النشاطات البدنية ، ككتابة النقطاط المهمة أثناء استماعك لمحاضرة ما. بإمكان المشاركة الاجتماعية أن تحول أكثر النشاطات مللاً إلى أنشطة ممتعة ومسلية : بدلاً من قراءة كتاب بمفردك مارأيك في إنشاء نادي للقراءة حيث تجتمعين مع صديقاتك للتباحث بينكم عن آخر الكتب التي قرأتُنّها ، مارسي الرياضة مع قريبة أو صديقة لتكسري الملل . تعليمك لشخص ما أية مهارة أو معلومة تزيد من معلوماتك وتحفز تفكيرك .

     

     

    مقترحات لتريض الذهن :

    إن إعمال الذهن أمر ضروري لتحسين تشوش الذهن ، وإليك هذه المقترحات لبعض النشاطات الذهنية التي بإمكانك إجراءها:

    ·        سمعي بعض آيات القرآن ، دندني بنشيد ما ، أو رددي بعضاً من محفوظاتك الشعرية .

    ·       اقرئي بصوت مرتفع من كتاب ما لعله يكون أدبياً ممتعاً أو فيه بعض الطرائف ، أشعار ، مجلات أو جرائد .

    ·       صلي الصلوات الجهرية جهراً ، وأَسمعي نفسك أذكار الصباح والمساء .

    ·       تعلمي جملاً كاملة من لغة جديدة .

    ·       احفظي بعض السور ، أو قصائد ومقولات قصيرة .

    ·       استمتعي بلعب الألعاب المتعلقة بالكلمات كحل الكلمات المتقاطعة ، ولعبة السكرابل والسودوكو وغيرهما .

    ·       حاولي أن تحلي مسائل رياضية وجداول الضرب .

    ·       استمتعي بالنشاطات المريحة كالتطريز والأشغال الفنية .

     

    ريحي ذهنك : لابد أن توفري لنفسك أوقات راحة ذهنية متكررة . حاولي أن تتوقفي عن أي عمل تؤدينه كل نصف ساعة لمدة خمس دقائق ، تدعين فيه كل الهموم والقلق جانباً وتركزين على طاقتك وتنفسك . الصلاة مثال رائع لهذه النوعية من الاسترخاء والتي تساعد بإذن الله على حل تشوش الذهن . لا ينبغي أبداً التقليل من شأن الراحة خاصة لمريض السرطان ، فالراحة ترتب الذهن وتصفيه من القلق والهموم مما يجعل المريض مستعداً لبدء يوم جديد .

     

    اطلبي العلاج : إذا لم تجد معك كل الطرق السابقة تحدثي مع طبيبك للحصول على علاج يمكنه أن يساعدك . تذكري أن الطبيب لا يعلم الغيب ، فلا تتوقعي منه أن يصف لك علاجاً لمشكلة لم تخبريه أنت بها . أخبري طبيبك في كل زيارة بما يضايقك، وأصري عليه أن يجد لذلك حلاً أو يخبرك بتفسير لما تشعرين به.

     

    كلمة أخيرة لمقدم الرعاية وفريق الدعم للمريض : من الضروري والمفيد جداً أن تعود لتستمع للحلقة الثانية والتي بعنوان "أن تتكلم أو لاتتكلم ، هذا هو السؤال" فهي في غاية الأهمية ..

  • اضف تعليق
  • عدد التعليقات:0
  • استماع الحلقة
  • عدد الاستماع:4150
  • تحميل الحلقة
  • عدد التحميل:1530
  • عرض التعليقات
    ما هو البودكاست
    الـبودكاست هي عبارة عن تسجيلات صوتية رقمية يمكن أن تحتوي على حوار/كلام و/أو موسيقى، ويتم توزيعها ونشرها عن طريق الإنترنت كملفات إم بي ثري قابلة للتحميل. وكما في حالة المدونات، فقد إنتشرت فكرة البودكاست بدءاً من الهواة المتحمسين الذين يودون أن يسمع الآخرون صوتهم فقط. على أية حال، فإن الـ البودكاستينغ كتقنية قد أصبحت أحد أكثر الوسائل الإعلامية إستخداماً.المزيد
    برامـجـنا الأخــرى
    تابعونا على الفيس بوك